منتدى كفركلا الباب
نتشرف بتسجيلك كعضو جديد فى اسرة المنتدى


منتدى كفركلا الباب منتدى عام فيه المعلومات المفيدة والرائعة والبرامج
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأحد سبتمبر 06, 2009 8:57 pm


عصام سالم
«ماراضونا»!
لإثنين 07-09-2009
■■ عندما تقرأ هذا العنوان فلا تعتقد أنني وقعت في الخطأ، حيث أن خسارة الأرجنتين على أرضها وبين جماهيرها أمام البرازيل حوّلت مارادونا مدرب الفريق إلى «ماراضونا» بعد تأزم موقف المنتخب الأرجنتيني في تصفيات أميركا الجنوبية، ومن الممكن ألا يلحق الفريق بنهائيات مونديال 2010 بجنوب أفريقيا، بينما ضمنت البرازيل الصعود للنهائيات التي لم تغب عنها شمسها من قبل.
■■ وبعد خسارة الأرجنتين بقيادة «ماراضونا» أمام بوليفيا بالستة ثم الخسارة أمام البرازيل بالثلاثة، وهي أول خسارة يتعرض لها الفريق بملعبه في التصفيات المونديالية منذ 16 عاماً، فإن «ماراضونا» بات فوق صفيح ساخن، بعد أن ثبت بالدليل القاطع أن اللاعب الماهر ليس بالضرورة أن يكون مدرباً كفؤاً، والعكس صحيح، بدليل أن هناك العديد من المدربين البارزين على الساحة العالمية حالياً لم يكونوا ذات يوم لاعبين بارزين مثل البرتغالي جوزيه مورينهو الذي يوازي راتبه مع الانتر ما يساوي رواتب 9 مدربين في الكالشيو برغم أن بدايته مع كرة القدم كانت ضعيفة في قطاعات الناشئين إلى أن عمل مترجماً للإنجليزي بوبي روبسون في برشلونة وسبورتنج لشبونة فرأى أن يجرب حظه في عالم التدريب، إلى أن تولى قيادة فريق بورتو وقاده للفوز ببطولة أندية أوروبا، كما أن أريجو بساكي المدرب الإيطالي الشهير كان بائعاً للأحذية ولم يمارس كرة القدم الاحترافية، ناهيك عن تجربة كارلوس البرتو بيريرا الذي كان مدرباً للياقة البدنية وتحول للتدريب فقاد البرازيل للفوز بكأس العالم بأميركا 1994 بعد ربع قرن من الانتظار.
ويبقى السؤال هل ظلم مارادونا نفسه.. أم ظلم منتخب الأرجنتين!؟
■■■■
■■ أفلت المنتخب السعودي من الخسارة أمام شقيقه البحريني في «موقعة المنامة» حيث أنقذ وليد عبدالله حارس السعودية مرماه من عدة أهداف محققة، مع الاعتراف بأن الحكم الياباني تغاضى عن احتساب ركلة جزاء صحيحة لياسر القحطاني.
■■ وإذا كان التعادل أشبه بالفوز للسعودية وأقرب للخسارة للبحرين فإن اللقاء سيتجدد بين الفريقين بعد 48 ساعة لتحديد أيهما يستحق أن يكمل مشواره في التصفيات ليلاقي نيوزيلندا، ومن يضع نقطة في آخر السطر لمشواره المونديالي. ■■ وكل الاحتمالات واردة في «موقعة الرياض»!
■■■■
■■ فوز مصر على رواندا في كيجالي أحيا أمال المصريين في المنافسة على انتزاع بطاقة التأهل، وما يضاعف من قيمة ذلك الفوز، الظروف المعاكسة التي واجهت المنتخب المصري قبل المباراة حيث افتقد خط هجومه بالكامل، كما أن محمد أبوتريكة أبلغ مدربه حسن شحاتة بصعوبة مشاركته قبل المباراة مباشرة، وكافأ القدر اللاعب أحمد حسن «الصائم الوحيد في المنتخب» بتسجيله هدفاً قد يكون الأغلى في مسيرة الفريق في التصفيات الحالية.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=29130
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الإثنين سبتمبر 07, 2009 9:45 pm


عصام سالم
«خبر عاجل»!
الثلاثاء 08-09-2009
■■ تلقيت اتصالاً هاتفياً من أحد أصدقاء «الاتحاد الرياضي» يسألني عن تفاصيل وفاة البرازيلي رونالدينهو لاعب فريق ميلان الإيطالي.
■■ وعندما أبديت له دهشتي إزاء هذا الخبر الذي لم تبثه أي وكالة أنباء أو محطة تليفزيونية بادرني بارسال رسالة نصية عبر الهاتف تقول ما يلي: «خبر عاجل» وفاة رونالدينهو لاعب ميلان في حادث أدى إلى تشويه وجهه تماماً، وسوف تبث قنوات الجزيرة الرياضية في يوم الاثنين الموافق 7-9-2009 الساعة الخامسة عصراً - بتوقيت الإمارات مراسم الجنازة.
■■ وكان من الطبيعي أن نبحث ونفتش في كل وكالات الأنباء للتأكد من حقيقة تلك المعلومات، لاسيما أنها تتعلق بواحد من أشهر نجوم الكرة في العالم وأحد أبرز من أنجبتهم الكرة البرازيلية. ** وسرعان ما اكتشفنا أن الأمر لا يعدو كونه معلومات خاطئة وضعها أحد مرتادي المنتديات، فانتشرت مثل النار في الهشيم عبر المنتديات والموبايلات وكل وسائل الاتصال الحديثة، ولمزيد من التشويق والإثارة اختار صاحب الخبر أن يبدأ الجملة بـ«خبر عاجل»!
■■ ولا شك أن مثل هذه الممارسات الخاطئة من شأنها أن تثير البلبلة وتشيع حالة من عدم المصداقية، وهو ما يطرح قضية «إلى أي مدى تلتزم المنتديات بالمصداقية والحرص على عدم بث أي خبر قبل التأكد من حقيقته، وإلى أي مدى يتحمل صاحب الاسم الحركي» مسؤولية تلك البلبلة.
■■ وشخصياً أرى أن المنتديات وسيلة إعلامية فرضت نفسها بقوة في السنوات الأخيرة ويجب توظيفها بالشكل الأمثل حتى يستفيد من يرتادها من الآراء الموضوعية والأخبار الحقيقية، وأقترح أن يسعى المسؤول عن المنتدى لاستبعاد أي عضو لا يلتزم بالمعايير الصحيحة، لأن خبراً كاذباً واحداً يمكن أن يضرب المنتدى في الصميم، ويصبح ما يثبت من خلاله مجرد إشاعات أو كلام يفتقد المصداقية، أو أراء لا تخدم أكثر مما تضر، وإذا كانت الساحة حافلة بالمنتديات الجيدة، فإن قلة من تلك المنتديات يمكن أن تسيء إلى بقية المنتديات.
■■ وإذا لم تنجح في توظيف التكنولوجيا الإعلامية الحديثة بالشكل الذي يخدم رواد تلك المنتديات، فإنها ستتحول إلى وسيلة هدم، بدلاً من تساهم في البناء.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=29194
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 6:15 am


عصام سالم
-09-09
الأربعاء 09-09-2009
■■ شاءت الأقدار أن يتحول اليوم 9-9-2009 إلى موعد له قيمته الاستثنائية لكل من منتخبي السعودية والبحرين، حيث سيتحدد الليلة أيهما سيودع تصفيات مونديال 2010 ليبدأ في ترتيب أوراقه لمونديال 2014 وعليك خير، لاسيما أن مباراة الذهاب في المنامة قبل أربعة أيام لم تشر من قريب أو بعيد إلى المنتخب الأوفر حظاً في التأهل لملاقاة نيوزيلندا في آخر تصفيات المونديال.
■■ وبرغم أن التعادل في ستاد البحرين يعد مكسباً للسعودية إلا أن ذلك لا يقلل على الإطلاق من فرص المنتخب البحريني، ولنا في مباراة السعودية وكوريا الشمالية الدرس والعبرة.
■■ وفي يوم 9-9-2009 أيضاً ستواجه الأرجنتين منافستها باراجواي على أرضها وبين جماهيرها في معركة «البطاقة الرابعة»، حيث تحتل الأرجنتين حالياً المركز الرابع، بينما تأتي باراجواي في المرتبة الخامسة، ومن حق لاعبي باراجواي أن يحلموا بالفوز على منتخب التانجو الذي فَقَدَ كثيراً من هيبته بخسارته الأخيرة على ملعبه أمام منافسه التقليدي البرازيل في مباراة وضع فيها دونجا مدرب البرازيل دييجو مارادونا مدرب الأرجنتين في موقف لا يحسد عليه.
■■ والغريب في أمر التصفيات الحالية أن سؤالاً بداً يتردد بقوة عن مدى إمكانية غياب ليونيل ميسي فاكهة الكرة الأرجنتينية وأحسن لاعب في أوروبا وضواحيها وكريستيانو رونالدو نجم البرتغال وأغلى لاعب كرة في العالم عن المونديال المقبل في جنوب أفريقيا.
■■ ويشهد يوم 9-9-2009 أيضاً حدثاً محلياً غير رياضي، وإن كان يمكن للرياضيين من لاعبين وجماهير الاستفادة منه، ألا وهو إطلاق مترو دبي في واحد من المشاريع الحضارية المتميزة في دولة الإمارات، وسيكون الانطلاق في الساعة التاسعة وتسع دقائق و9 ثوان في يوم 9 شهر 9 عام 2009 أي أننا أمام 5 تسعات دفعة واحدة.
■■ ولاشك أن العالم يتوقف كثيراً عند الأرقام المميزة، بدليل أن بطولة أمم آسيا الأخيرة انطلقت يوم 7-7-2007 وتم إيقاد شعلة أولمبياد بكين في الساعة 8 والدقيقة 8 والثانية 8 يوم 8 شهر 8 عام 2008.
■■ ومحلياً: من ينسى فوز الوحدة بآخر لقب لبطولة الدوري يوم الخميس 5 من شهر 5 عام 2005، والطريف أن هذا الفوز تحقق على حساب فريق الظفرة بـ 5 أهداف.
■■ وخليجياً: استضافت حلبة الصخير بالبحرين إحدى جولات بطولة العالم للفورمولا «1» لأول مرة يوم 4 شهر 4 عام 2004.
■■ والأطرف من ذلك أن العالم عاش يوم 7 أغسطس الماضي حالة لا تتكرر إلا مرة واحدة كل ألف سنة، فعند الساعة 12 و34 دقيقة و56 ثانية يوم 7 أغسطس الماضي اصطفت كل هذه الأعداد على نحو مرتب من واحد وحتى 9 وأصبحت على النحو التالي من اليسار إلى اليمين «123456789» وهي المعلومة التي نشرها الزميل عدنان عضيمة على صفحات ملحق «دنيا الاتحاد» في ذلك اليوم «الاستثنائي».
■■ واللي يعيش ياما يشوف.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=29297
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 8:55 pm


عصام سالم
هدية رمضان
■■ باتت رياضة الإمارات على موعد مع المفاجآت السارة في الشهر الفضيل، وجاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظه الله - بتأسيس «جائزة الإمارات التقديرية للرياضة» والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله خلال لقائه الرمضاني بالقيادات الرياضية والشبابية، لتكون بمثابة هوية رمضانية للرياضيين المتميزين ولتجسد اهتمام وحرص المسؤولين على تثمين جهود أبناء الإمارات الذين يبذلون قصارى جهدهم من أجل تشريف رياضة بلادهم محلياً وخارجياً.
■■ وإذا كانت الدولة تحرص على تكريم المبدعين في شتى المجالات من خلال منحهم «جائزة الإمارات التقديرية» فإن الحرص على أن تشمل تلك الجائزة الرياضيين أيضاً، يؤكد قناعة الدولة بأن التميز الرياضي أحد أشكال الإبداع الإنساني، لذا فإنه يستحق أن يُصنْف ضمن فئة المبدعين، سواء أكان إدارياً أو لاعباً أو حكماً، مع وعد بأن تشمل الجائزة عناصر أخرى مستقبلاً.
■■ وهكذا تعودنا أن يأتينا شهر رمضان بالخير، فقبل عدة سنوات كان المنتدى الرمضاني الذي حضره الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والذي وجه من خلاله بضرورة أن تكون لكرة الإمارات جمعية عمومية تناقش شؤون وشجون الكرة الإماراتية، وتضع الخطط والاستراتيجيات من أجل مستقبل أفضل لكرة الإمارات.
■■ وقبل 11 عاماً كان قرار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان رئيس اتحاد الكرة في ذلك الوقت بعودة اللاعبين الأجانب لكرة الإمارات بعد 16 عاماً من الغياب وتطبيق الاحتراف في كرة الإمارات وهو ما عُرف بقرار الخامس والعشرين من رمضان، وتم تنفيذ الشق الأول بفتح الأبواب أمام اللاعبين الأجانب، بينما تأخر تنفيذ قرار تطبيق الاحتراف لمدة عشر سنوات، وها نحن ندفع فاتورة التأخير، ونحرق المراحل من أجل أن يتحول الاحتراف من مجرد شعار أو مناسبة احتفالية إلى تطبيق عملي حتى نلحق بالآخرين.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=29438
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   السبت سبتمبر 12, 2009 1:49 am


عصام سالم
«الصدمة والرعب»!
الجمعة 11-09-2009
* لم يكن الوقت المحتسب بدلاً من الضائع في لقاء الإياب بين السعودية والبحرين في تصفيات المونديال سوى تجسيد لمعاني «الصدمة والرعب»، حيث تلاعبت تلك الدقائق «المجنونة» بأعصاب الجماهير سواء تلك التي ضاقت بها مدرجات ستاد الملك فهد الدولي بالرياض، أو خارج الاستاد في كل أرجاء السعودية والبحرين. * * ووضعت الدقائق الأخيرة المباراة فوق صفيح ساخن لم تشهد له التصفيات الآسيوية مثيلاً، فعندما تأهب البحرينيون للاحتفال بالتأهل نتيجة وصول المباراة إلى الدقيقة 90 بالتعادل 1/1 الذي كان يكفي «الأحمر» للتأهل للقاء نيوزيلندا، جاءت رأس المنتشري في الدقيقة 91 لتحول أفراح البحرين إلى أحزان، وإحباط السعودية إلى أفراح. * * وعندما اعتقد الجميع أن رأس المنتشري حسمت الموقف، إذ برأس البحريني إسماعيل عبداللطيف تضع الكرة على يسار حارس السعودية في الدقيقة 93، ليتبدل المشهد من فرحة سعودية.. إلى احتفالات بحرينية بالتأهل للمرحلة الأخيرة في التصفيات على حساب المنتخب السعودي الذي لم يتخلف عن نهائيات المونديال منذ 1994 وحتى 2006. * * لقد أشفقت على جماهير الفريقين وهي تتابع التقلبات التي شهدتها اللحظات الأخيرة ولم استبعد أن تكون ضحايا المباراة أكثر من ضحايا انفلونزا الخنازير في كلا البلدين. * * كما أشفقت على المعلقين الذين تلاعبت المباراة بهم، فعندما سجل المنتشري هدف التقدم للسعودية راح المعلقون يتنافسون في الإشادة بقوة المنتخب السعودي، وأنه من الطبيعي ألا يغيب الأخضر عن المونديال، وبعد لحظات اضطروا لتحويل الدفة لصالح البحرين، وأن «الأحمر» هو الأحق بالتأهل، وأن المنتخب السعودي لم يقدم ما يشفع له بمواصلة مشواره المونديالي، واتفقت الآراء في نهاية المطاف على أن «الأحمر» يستحق مؤازرتنا جميعاً، باعتباره الأمل الوحيد في تمثيل عرب آسيا في نهائيات المونديال.
* * * * *
* * قبل المباراة قلت إن فرصة المنتخب البحريني هي الأفضل، حيث سيكون أقل تأثراً بالضغوط من منافسه السعودي وقلت لبرنامج «جرايد» بقناة الدوري والكأس، إن عاملي الأرض والجمهور يتراجعان في مثل هذا النوع من المباريات. * * والسؤال الذي يفرض نفسه، لماذا فقد المنتخب السعودي القدرة على استثمار عاملي الأرض والجمهور، حيث كان بإمكانه أن يتجاوز ذلك المأزق لو فاز بهدف واحد على كوريا الشمالية في المباراة التي أقيمت بالرياض، وعندما أتيحت له الفرصة مرة أخرى لتصحيح أوضاعه المونديالية، «خسر» بالتعادل الإيجابي أمام البحرين في الرياض أيضاً، وتبخر حلم التأهل للمونديال للمرة الخامسة. * * وبعيداً عن المنتخب فإن المشهد تكرر مع فريق الهلال «زعيم» الكرة السعودية عندما استضاف فريق أم صلال القطري في إياب الدور الثاني الآسيوي فخسر بركلات الترجيح. وودع البطولة أمام فريق سبق أن خسر أمام «الاتحاد» بسباعية في نفس البطولة. * * كل التهنئة للمنتخب البحريني الذي من المفترض أن يكون قد استوعب درس ترينيداد وتوباجو في تصفيات المونديال الماضي وحظاً أوفر للمنتخب السعودي الذي يحتاج إلى إعادة ترتيب العديد من الأوراق إذا أراد أن يستعيد بريقه مرة أخرى.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=29548
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   السبت سبتمبر 12, 2009 9:04 pm


عصام سالم
«ابن الأرندلي» أهم من المونديال!
لأحد 13-09-2009
■■ لم يعد يفصلنا عن مونديال الشباب «مصر 2009» 11 يوماً فقط، ومع ذلك لم يوفر منظمو الحدث المونديالي الدعاية الكافية لإنجاح البطولة، حتى أن البعض يردد أنها بطولة بدرجة «سرية للغاية»!
■■ وبرغم أن استضافة مونديال الشباب فرصة أمام مصر لتؤكد أنها لم تكن تستحق صفر المونديال «الشهير»، إلا أن الواقع يشير إلى أن الاهتمام بالبطولة في أدنى درجاته وأنه لم يتجاوز حدود افتتاح الملاعب الجديدة!
■■ ويبدو أن الانشغال بـ«مسلسلات» الشهر الفضيل، ومن بينها مسلسل «ابن الارندلي» للفنان يحيى الفخراني خطف الأضواء من المونديال الذي يعقب إجازة العيد مباشرة، كما أن الشركات الكبرى انشغلت هي الأخرى برعاية المسلسلات الرمضانية، دون أن تبادر بتوفير الدعم والرعاية اللازمين للمونديال الذي تستضيفه مصر لأول مرة، حتى أن المهندس هاني أبو ريدة رئيس اللجنة المنظمة لم ينكر ذلك بل شكا من تفضيل الشركات الكبرى رعاية المسلسلات على الاهتمام بمونديال الشباب!
■■ وعلى الصعيد الجماهيري، هناك ثمة تخوف من إحجام جماهيري، لذا طرحت اللجنة المنظمة فكرة دخول معظم المباريات بالمجان، حتى لا يتواصل الشعور بـ«سرية» البطولة!
■■ وإذا كان البعض بدأ يدق ناقوس الخطر خشية عدم نجاح تنظيم البطولة، فإن ما تبقى من وقت يفرض تكاتف كل الجهود من أجل تصحيح الأوضاع الحالية، وتقديم بطولة لا تقل عن آخر نسخة نظمها العرب قبل ست سنوات في الإمارات، عندما اتفقت الآراء على أن بطولة 2003 هي الأروع في تاريخ مونديال الشباب.
■■■■
■■ تابعت مباراة منتخب الناشئين مع شقيقه العُماني في نصف نهائي بطولة الخليج والتي كسبها «الأبيض الصغير» بثلاثية نظيفة منحته بطاقة التأهل للقاء السعودية في النهائي غداً، والأهم من الوصول لنهائي البطولة أن الفريق قدم نخبة من المواهب التي تبشر بكل خير، وهو الهدف الرئيسي من مثل تلك البطولات، بعيداً عن تزوير الأعمار بدعوى أن «الغاية تبرر الوسيلة».

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=29814
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الإثنين سبتمبر 14, 2009 4:29 am


عصام سالم
«بطانة السوء»!
الإثنين 14-09-2009


** أتابع باهتمام ردود الفعل في كل من السعودية والبحرين بعد خروج «الأخضر» على يد «الأحمر» من تصفيات المونديال. ■■ وبقدر ما عمت الفرحة أوساط الكرة البحرينية، فجر التعادل «المر» شلالات الغضب في الكرة السعودية.
■■ وأخطر ما قرأته في ذلك السياق التصريح الذي أدلى به الدكتور مدني رحيمي المحلل بشبكة راديو وتلفزيون العرب عندما اتهم «بطانة السوء» بتحمل مسؤولية ضياع «الحلم المونديالي الخامس»، مؤكداً أن تلك «البطانة» تنقل معلومات غير صحيحة للمسؤولين محذراً من تلك الفئة التي يهمها «بقاء الوضع على ما هو عليه» حتى لو كان ذلك على حساب مصلحة المنتخب وسمعته.
■■ ولم يكتف الدكتور مدني بذلك، بل ألمح إلى أن بعض المنتسبين للوسط الرياضي كل ما يهمهم ألا يخطئ لاعب ناديهم، حتى لو خسر المنتخب، فحب «الأخضر» بدأ يزول بسبب «البطانة الفاسدة» وبعض الأشخاص الذين ابتلي بهم الوسط الرياضي، مشيراً إلى أن المنتخب السعودي لا يمكن أن يعود إلى سابق عهده لتحقيق البطولات والإنجازات بسبب وجود التعصب والعنصرية والمحاباة.
■■ ولا خلاف على أن هذا الطرح القوي من شأنه أن يفتح ملفات المنتخب السعودي على مصراعيها، لا سيما أن الفريق سجل تراجعاً واضحاً في الآونة الأخيرة، حتى أن كل الآراء اتفقت على أن «الأحمر» البحريني كسب بطاقة التأهل للقاء نيوزيلندا بكل جدارة واستحقاق، وأن المنتخب السعودي لم يقدم في آخر 4 مباريات ما يمنحه الحق في الاستمرار بمشواره المونديالي. ■■ ويبقى السؤال: كم منتخب عربي يعاني مسؤولوه من «البطانة الفاسدة» وكم منتخب عربي يدفع فاتورة المحاباة وتفضيل بعض اللاعبين النادي عن المنتخب. ■ وأسئلة أخرى كثيرة لن تنتهي لمجرد خروج الأخضر السعودي من التصفيات المونديالية.
■■■■
■ الفوز المثير الذي حققه فريق مانشستر سيتي على أرسنال برباعية في الدوري الإنجليزي، يؤكد أن الفريق «الظبياني» يسير بخطى واثقة نحو المنافسة على لقب أحد أسخن الدوريات في العالم، ويكفي أنها المرة الأولى في تاريخ الفريق التي يبدأ فيها الموسم بتحقيق «أربعة» انتصارات متتالية، وجاء ذلك بـ«رباعية» في الجولة «الرابعة» التي يخوضها الفريق في منافسة ساخنة مع «الرباعي التقليدي» مانشستر يونايتد وتشيلسي وليفربول وأرسنال والذي هيمن على مقاليد الأمور بالدوري الإنجليزي في السنوات الأخيرة، ولو احتفظ مانشستر سيتي بـ«ثبات مستواه»، فإنه يمكن أن يرسم خريطة طريق جديدة لصدارة الدوري الإنجليزي.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=29887
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الإثنين سبتمبر 14, 2009 9:27 pm


عصام سالم
الأبيض الشاب والمخاوف المشروعة
الثلاثاء 15-09-2009
* من واجبنا أن نخاف على «الأبيض الشاب» وهو يقترب من المشاركة في المونديال لثالث مرة في تاريخه، ودافع المخاوف تفرضها الأنباء القادمة من معسكر تركيا الذي شهد ثلاث خسائر للمنتخب أمام ترينداد وتوباجو والكاميرون وكوت ديفوار قبل أن يكسب مونتينيجرو، وهو الذي أقنعنا طوال فترة ما قبل تركيا أنه يتمتع بـ«ثقافة الانتصار» وهو الشعور الذي ساد الساحة الكروية منذ التألق اللافت في نهائيات آسيا بالدمام التي تجاوزها الفريق بكل كفاءة واقتدار، وتحول منذ تلك البطولة إلى «أمل» الكرة الإماراتية، لاسيما بعد إخفاق المنتخب الأول الذي لم يكسب سوى نقطة من 24 في تصفيات المونديال. * * وكل ما أخشاه أن يكون الفريق قد تأثر بطول فترة الإعداد، ونحن نعلم جيداً أن اللاعب الخليجي يشعر بـ«الملل» أو بـ«التشبع» إذا ما طالت فترة المعسكرات الخارجية، وإن كان من الصعب استبعاد ظروف صيام اللاعبين عند مناقشة أسباب تراجع النتائج في المباريات الودية، كما أن الاهتمام المكثف الذي يحظى به الفريق حالياً يمكن أن تكون له إيجابياته حيث لم يترك اتحاد الكرة شيئاً للصدفة، ويمكن أن تكون له سلبياته باعتباره يشكل ضغطاً على اللاعبين الذين يطالبهم الكثيرون بتحقيق أقصى درجات النجاح في الحدث المونديال. * * ومن حقنا أن نطرح سؤالاً محدداً، هل من الأفضل ترتيب رحلات لأهل اللاعبين ليقضوا العيد مع أبنائهم في معسكر تركيا، أم أن يعود الفريق إلى البلاد ليقضي إجازة العيد وسط الأهل والأصدقاء، ثم يتحولون من الإمارات إلى الاسكندرية لبدء مهمتهم المونديالية التي نتمنى لها كل النجاح والتوفيق. * * * * * * التصريح الذي أطلقه ليتسواكا المدير الفني لمنتخب جنوب أفريقيا المشارك في مونديال الشباب «كشف المستور» فيما يتعلق بممارسات بعض المنتخبات الأفريقية. * * يقول ليتسواكا إن اعتماد الفيفا اختبار كشف العمر للاعبين المشاركين في «مونديال الشباب» بـ»تمرير» حزمة من الأشعة على معصم اليد لكشف المزورين والمتلاعبين في الأعمار، يشكل ضربة قوية لآمال المنتخبات الأفريقية في المنافسة على اللقب. * * والتصريح يكشف بوضوح «نية» بعض المنتخبات الأفريقية «عدم الالتزام» بالسن القانونية من منطلق أن «الغاية تبرر الوسيلة»، كما أن إجراء الفيفا من شأنه أن يخدم البطولة بـ»تخليصها من الشوائب» حتى نستمتع بـ»مونديال خال من التزوير»، كما أن تلك الخطوة ستفرض على بعض المنتخبات أن تعيد حساباتها باستبعاد بعض اللاعبين الذين يمكن أن يقعوا تحت طائلة الإجراءات الجديدة! * * ومن مونديال الناشئين بنيجيريا إلى مونديال الشباب في مصر.. لا تزال مطاردة «الغش الرياضي» مستمرة!

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=30029
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 9:04 pm


عصام سالم
«أبطال الخليج» و«المستقبل الأبيض»
لأربعاء 16-09-2009
* لم تكن سعادتنا بفوز «الأبيض الصغير» بلقب بطولة الخليج تحت 17 سنة فحسب، بل لأن هذا الفريق قدم حيثيات جديدة بأن مستقبلاً مشرقاً ينتظر كرة الإمارات. * * وعندما يكسب الفريق كل مبارياته بالبطولة مروراً بشقيقه العُماني في نصف النهائي ونهاية بالتغلب على شقيقه السعودي بركلات الترجيح، فإننا أمام كوكبة من المواهب الصاعدة الواعدة التي تبدأ مشوارها بلقب غالٍ يغرس بداخلها ثقافة «الانتصار والبطولات». * * وللمرة الثالثة في آخر موسمين، تحقق كرة الإمارات إنجازاتها عبر «البوابة السعودية»، حدث ذلك في «خليجي 18» بالإمارات عندما فازت الإمارات على الأخضر السعودي في نصف النهائي لتتأهل للقاء عُمان، حيث كان التتويج بأول لقب خليجي، وفي عام 2008 كسب منتخب الإمارات شقيقه السعودي في ربع نهائي بطولة أمم آسيا للشباب، وبعدها واصل مشواره إلى أن اعتلى عرش القارة لأول مرة أيضاً في تاريخ الكرة الإماراتية، وأول أمس جاء فوز الأبيض الصغير باللقب الخليجي على حساب شقيقه السعودي في «ملحمة النهائي». * * وبالطبع فإن قيمة ومكانة الكرة السعودية تضاعف من حجم الإنجاز الإماراتي الذي يضع الجميع أمام تحديات جديدة، أولها نهائيات كأس العالم للشباب وكأس العالم للناشئين. * * وما حققه الأبيض الصغير «بطل الخليج» من شأنه أن يعزز ثقة اتحاد الكرة برئاسة محمد خلفان الرميثي في نجاح استراتيجية المنتخبات الوطنية، مع الاستثمار في القاعدة الكروية التي ستشهد دعماً جديداً من خلال مراكز التكوين التي بدأت تنتشر في إمارات الدولة، ويكفي أن الإمارات هي الدولة الخليجية الوحيدة التي لديها الآن سبعة منتخبات على كل المستويات، كما أنها الوحيدة التي بدأت في تشكيل منتخب جديد من مواليد 1996 حتى تكتمل المنظومة، وتتواصل الأجيال، وهو ما يصب في نهاية المطاف في مصلحة المنتخب الأول واجهة الكرة الإماراتية.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=30105
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأربعاء سبتمبر 16, 2009 9:21 pm


عصام سالم
«انفلونزا السوبر»!
الخميس 17-09-2009
** أسبوع واحد يفصلنا عن مباراة السوبر بين الأهلي بطل الدوري والعين بطل الكأس في افتتاح الموسم الجديد للمحترفين، وعلى الرغم من ذلك لم نسمع عن أي إجراءات احترازية تتعلق بالجماهير في زمن «انفلونزا الخنازير».
■■ وأتمنى أن تشهد الأيام المقبلة الإعلان عن خطة مشتركة بين رابطة المحترفين ووزارة الصحة لتوعية جماهير السوبر بأخطار الوباء الجديد بما في ذلك الإعداد لتوزيع الكمامات على الجماهير، خاصة أن كل الدلائل تشير إلى أن مباراة السوبر ستشهد ازدحاماً جماهيرياً يتوازى مع شعبية الأهلي والعين باعتبارهما الفريقين اللذين كسبا كل ألقاب الموسم الماضي.
■■ ومن تابع مباراة الإياب بين السعودية والبحرين في تصفيات المونديال، لاحظ حرص الجماهير على ارتداء الكمامات تجاوباً مع حملة التوعية بمخاطر الوباء الذي فرض على العديد من وزارات التربية والتعليم في الوطن العربي تأجيل الدراسة أو على الأقل تكثيف الحملات الخاصة بالتحذير من أضرار الوباء الذي يزداد انتشاراً مما يستوجب تعاون الجميع للحد من خطورته خاصة في الأماكن المزدحمة.
■■ وشخصياً أتوقع أن تضيق مدرجات ملعب مدينة دبي الرياضية الذي يتسع لـ 25 ألف متفرج بالجماهير، وسيحرص الأهلاوية والعيناوية على الحضور أولاً للاطمئنان على حالة الفريقين قبل 48 ساعة من انطلاق دوري المحترفين الذي يمنح صاحبه بطاقة التأهل لمونديال الأندية عام 2010، وثانياً لأن الجماهير متعطشة للمباريات الرسمية لطول فترة الإجازة الصيفية بسبب الشهر الفضيل.
■■ ولا شك في أن حملات التوعية يجب أن تسعى إلى زيادة معدلات ثقافة الجماهير، لا ترويعها وتخويفها، فالتعامل المتزن والموضوعي في مثل تلك الحالات يساعد على تجاوز الأزمة، بدلاً من تعقيدها وتفاقمها.
■■ واللهم لا نسألك رد القضاء، ولكن نسألك اللطف فيه.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=30228
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الجمعة سبتمبر 18, 2009 8:50 pm


عصام سالم
«انفلونزا السوبر»!
الخميس 17-09-2009
** أسبوع واحد يفصلنا عن مباراة السوبر بين الأهلي بطل الدوري والعين بطل الكأس في افتتاح الموسم الجديد للمحترفين، وعلى الرغم من ذلك لم نسمع عن أي إجراءات احترازية تتعلق بالجماهير في زمن «انفلونزا الخنازير».
■■ وأتمنى أن تشهد الأيام المقبلة الإعلان عن خطة مشتركة بين رابطة المحترفين ووزارة الصحة لتوعية جماهير السوبر بأخطار الوباء الجديد بما في ذلك الإعداد لتوزيع الكمامات على الجماهير، خاصة أن كل الدلائل تشير إلى أن مباراة السوبر ستشهد ازدحاماً جماهيرياً يتوازى مع شعبية الأهلي والعين باعتبارهما الفريقين اللذين كسبا كل ألقاب الموسم الماضي.
■■ ومن تابع مباراة الإياب بين السعودية والبحرين في تصفيات المونديال، لاحظ حرص الجماهير على ارتداء الكمامات تجاوباً مع حملة التوعية بمخاطر الوباء الذي فرض على العديد من وزارات التربية والتعليم في الوطن العربي تأجيل الدراسة أو على الأقل تكثيف الحملات الخاصة بالتحذير من أضرار الوباء الذي يزداد انتشاراً مما يستوجب تعاون الجميع للحد من خطورته خاصة في الأماكن المزدحمة.
■■ وشخصياً أتوقع أن تضيق مدرجات ملعب مدينة دبي الرياضية الذي يتسع لـ 25 ألف متفرج بالجماهير، وسيحرص الأهلاوية والعيناوية على الحضور أولاً للاطمئنان على حالة الفريقين قبل 48 ساعة من انطلاق دوري المحترفين الذي يمنح صاحبه بطاقة التأهل لمونديال الأندية عام 2010، وثانياً لأن الجماهير متعطشة للمباريات الرسمية لطول فترة الإجازة الصيفية بسبب الشهر الفضيل.
■■ ولا شك في أن حملات التوعية يجب أن تسعى إلى زيادة معدلات ثقافة الجماهير، لا ترويعها وتخويفها، فالتعامل المتزن والموضوعي في مثل تلك الحالات يساعد على تجاوز الأزمة، بدلاً من تعقيدها وتفاقمها.
■■ واللهم لا نسألك رد القضاء، ولكن نسألك اللطف فيه.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=30228
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأحد سبتمبر 20, 2009 9:33 pm


عصام سالم
«انفلونزا السوبر»!
الخميس 17-09-2009
** أسبوع واحد يفصلنا عن مباراة السوبر بين الأهلي بطل الدوري والعين بطل الكأس في افتتاح الموسم الجديد للمحترفين، وعلى الرغم من ذلك لم نسمع عن أي إجراءات احترازية تتعلق بالجماهير في زمن «انفلونزا الخنازير».
■■ وأتمنى أن تشهد الأيام المقبلة الإعلان عن خطة مشتركة بين رابطة المحترفين ووزارة الصحة لتوعية جماهير السوبر بأخطار الوباء الجديد بما في ذلك الإعداد لتوزيع الكمامات على الجماهير، خاصة أن كل الدلائل تشير إلى أن مباراة السوبر ستشهد ازدحاماً جماهيرياً يتوازى مع شعبية الأهلي والعين باعتبارهما الفريقين اللذين كسبا كل ألقاب الموسم الماضي.
■■ ومن تابع مباراة الإياب بين السعودية والبحرين في تصفيات المونديال، لاحظ حرص الجماهير على ارتداء الكمامات تجاوباً مع حملة التوعية بمخاطر الوباء الذي فرض على العديد من وزارات التربية والتعليم في الوطن العربي تأجيل الدراسة أو على الأقل تكثيف الحملات الخاصة بالتحذير من أضرار الوباء الذي يزداد انتشاراً مما يستوجب تعاون الجميع للحد من خطورته خاصة في الأماكن المزدحمة.
■■ وشخصياً أتوقع أن تضيق مدرجات ملعب مدينة دبي الرياضية الذي يتسع لـ 25 ألف متفرج بالجماهير، وسيحرص الأهلاوية والعيناوية على الحضور أولاً للاطمئنان على حالة الفريقين قبل 48 ساعة من انطلاق دوري المحترفين الذي يمنح صاحبه بطاقة التأهل لمونديال الأندية عام 2010، وثانياً لأن الجماهير متعطشة للمباريات الرسمية لطول فترة الإجازة الصيفية بسبب الشهر الفضيل.
■■ ولا شك في أن حملات التوعية يجب أن تسعى إلى زيادة معدلات ثقافة الجماهير، لا ترويعها وتخويفها، فالتعامل المتزن والموضوعي في مثل تلك الحالات يساعد على تجاوز الأزمة، بدلاً من تعقيدها وتفاقمها.
■■ واللهم لا نسألك رد القضاء، ولكن نسألك اللطف فيه.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=30228
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 9:10 pm


عصام سالم
«عيدية» المونديال
الخميس 24-09-2009
■■ تحط بطولة كأس العالم للشباب تحت 20 سنة الرحال مرة أخرى على أرض عربية حيث تحتضنها مصر على مدى ثلاثة أسابيع حافلة بالندية والإثارة، وستتحول القاهرة اعتباراً من اليوم إلى عاصمة لكرة القدم العالمية بمشاركة 24 منتخباً، بينها فريقان عربيان فقط، هما مصر باعتباره ممثل الدولة المنظمة والإمارات بصفته بطل آسيا وسيسعى كلا الفريقين إلى تقديم «العيدية» لجماهيره نظراً لأن البطولة تنطلق في أعقاب انتهاء إجازة عيد الفطر. ■■ ولأن «مونديال الشباب» عوّدنا منذ البطولة الأولى في تونس قبل 32 عاماً على أن يكون مناسبة لمولد نجوم عالميين على أعلى مستوى أمثال مارادونا في بطولة 1977 ومروراً بالهولندي فان باستن والبرتغالي لويس فيجو والأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي رونالدينهو وانتهاءً بالأرجنتيني اجيىرو في بطولة 2007، فإن مونديال 2009 سيكون أيضاً على موعد مع كوكبة من النجوم الجدد، حتى لو غاب منتخب الأرجنتين صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة والذي يعد «الغائب الأكبر» عن بطولة هذا العام مما حرمه من فرصة الدفاع عن لقبه، فضلاً عن غياب فرنسا أحد أهم منتخبات أوروبا ومنتخب نيوزيلندا بطل أقيانوسيا.
■■ وإذا كان الكثيرون يرشحون البرازيل للفوز بلقب 2009، باعتباره الأكثر شعبية، وأنه يمثل كرة «السامبا» التي أبهرت العالم طوال السنوات الماضية فإن بطولة الشباب قد لا تعترف بالأسماء الكبيرة، بدليل إنجازات نيجيريا والكاميرون في كرة القدم الأولمبية.
■■ وحسناً فعل الاتحاد الدولي عندما قرر إجراء اختبار تحديد الأعمار قبل انطلاق البطولة الحالية، وكذلك بطولة العالم للناشئين تحت 17 سنة، لأن معنى ذلك باختصار أنه لا مجال لتزوير الأعمار والتلاعب بها، وأن من سيكسب اللقب المونديالي لفئتي الشباب أو الناشئين سيكون هو الأحق والأجدر بالفعل، لا الأكثر تزويراً لأعمار لاعبيه، والاختبار خطوة تشكل ضربة قوية لطموحات ومخططات بعض الفرق الأفريقية التي كانت ترفع شعار «الغاية تبرر الوسيلة» وأن الفوز بلقب المونديال يستحق المغامرة والتحايل على القانون!
■■ ■■
■■ من مفارقات البطولة الحالية أنها بدأت في دولة عربية هي تونس قبل 32 عاماً، وتحتضنها حالياً أرض عربية هي مصر، وبين الدولتين استضافت قطر البطولة عام 1995 عندما عجزت نيجيريا عن استضافتها واستضافتها السعودية عام 1989 كما أن الإمارات قدمت أنجح بطولة عام 2003 ووقتئذ قال بلاتر إن الإمارات قادرة على تنظيم بطولات عالمية أكبر. ■■ وكان نجاح الإمارات في استضافة بطولة 2003 أحد أهم أسباب اقتناع «الفيفا» بإسناد مهمة استضافة مونديال الأندية 2009 و2010 للإمارات.
■■■■
■■ على مر تاريخ البطولة قدمت عدداً من النجوم العرب الذين تألقوا فيما بعد مع منتخباتهم الأولى، بداية من بطولة أستراليا 1981 عندما تألق القطريون ووصلوا إلى نهائي البطولة، حيث برزت نجومية بدر بلال وخالد سلمان والحارس يونس أحمد وإبراهيم خلفان، وفي البطولة نفسها تألق طاهر أبو زيد الذي أصبح أحد أهم النجوم الذين أنجبتهم الكرة المصرية، وفي بطولة 2003 تألق إسماعيل مطر وقاد منتخب الإمارات إلى المركز السابع لأول مرة ونال لقب أحسن لاعب بالبطولة.
■■ ويبقى السؤال: من هم النجوم الذين سيستخرجون شهادة نجوميتهم على أرض الكنانة، ومن سيكون سيئ الحظ وتلاحقه «لعنة الفراعنة»؟

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=30851
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الجمعة سبتمبر 25, 2009 8:57 pm


عصام سالم
الافتتاح الرائع و «خدعة وارنر»!
السبت 26-09-2009
* اتفقت الآراء على أن النجاح الجماهيري غير المسبوق لافتتاح مونديال الشباب «مصر 2009» قد لا يتكرر في أية نسخة أخرى لهذا المونديال. * * وبرغم المخاوف التي سبقت البطولة واتهام المصريين بانشغالهم بالمسلسلات التلفزيونية خلال الشهر الفضيل على حساب الدعاية للمونديال إلا أن التنظيم الجيد نجح في تأمين حضور 80 ألف متفرج هي كل سعة مدرجات ستاد برج العرب، تلك التحفة المعمارية التي نالت إشادة بلاتر الذي اضطر إلى اختصار كلمته في الافتتاح لمدة دقيقة واحدة بدلاً من 5 دقائق كانت مقررة في برنامج الافتتاح، وتحول من رئيس لجمهورية كرة القدم في العالم إلى قائد للمشجعين حيث راح يستحث الحشود الجماهيرية على مزيد من الحماس والتفاعل ولم يشأ أن يفوت الفرصة دون أن يؤكد للمصريين أن حفل الافتتاح شهادة نجاح للتنظيم المصري الذي لم يكن يستحق «صفر المونديال»!. * * وجاءت مباراة الافتتاح بين مصر وترينداد وتوباجو لتجهض خدعة جاك وارنر نائب رئيس الفيفا والذي حاول الإيماء خلال حفل القرعة بمدينة الأقصر بتواضع مستوى منتخب بلاده عندما قال بالحرف الواحد إن عدد سكان ترينداد وتوباجو لا يوازي عدد سكان أحد أحياء القاهرة، ولم ينخدع منتخب مصر بتلك التصريحات وتعامل مع ضيفه بكل احترام فأمطر مرماه بأربعة أهداف وضعت المنتخب على الطريق الصحيح في المجموعة. * * ولعلنا لا نكشف سراً عندما نقول إن التعاون والتفاهم والتنسيق بين الجهازين الفني لمنتخب الإمارات ومصر ساعد منتخب مصر على كشف أوراق منتخب ترينداد وتوباجو، حيث قدم مهدي علي مدرب الإمارات ومترف الشامسي إداري الفريق معلومات كافية ووافية عن منتخب ترينداد لميرسلاف سكوب المدير الفني لمنتخب مصر وهاني رمزي مدرب الفريق، عقب انتهاء مباراة الإمارات وترينيداد والتي انتهت لصالح ترينداد 2- 1 بعد خسارتين بالخمسة وبهدفين أمام الإمارات خلال شهر أبريل الماضي. كما حصل منتخب الإمارات على معلومات كافية عن منتخب جنوب أفريقيا من الجهاز الفني لمنتخب مصر الذي واجه «أولاد» جنوب أفريقيا مرتين خلال الفترة الماضية. * * ولا خلاف على أن تلك الروح الطيبة بين الأشقاء يمكن أن تقود «الأبيض الشاب» و«الأحمر الشاب» لتحقيق النتائج المرجوة في مونديال لا يعترف إلا بالعناصر الموهوبة والقادرة على تشريف كرة بلادها.
* * * * *
* * أعجبني تصريح محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة في مؤتمره الصحفي أمس بمقر إقامة وفد الإمارات عندما قال إننا لا ننتظر رد الجميل من جماهير الكرة المصرية بعد المؤازرة الحاشدة التي حظي بها منتخب مصر خلال مشاركته في مونديال الشباب «مصر 2003» لأن ما بيننا وبين المصريين أكبر بكثير من مجرد رد جميل، حيث نشعر هنا بأننا لم نغادر الإمارات نتيجة الحفاوة التي تشعرك فعلاً أن «البيت بيتك».

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=31080
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   السبت سبتمبر 26, 2009 8:57 pm


عصام سالم
البحث عن «الأولاد» في الإسكندرية
الأحد 27-09-2009
يستهل الأبيض الشاب مشواره المونديالي الليلة بلقاء «أولاد» جنوب أفريقيا في افتتاح المجموعة السادسة التي تستضيفها الإسكندرية عروس البحر المتوسط. ** وتكتسب المباراة أهميتها من كونها الظهور الأول للأبيض الشاب في بطولة «مصر 2009» بعد فترة إعداد أوروبية على مرحلتين، والمباراة الأولى في أي بطولة تعطي مؤشراً على ما يمكن إنجازه. ** ويدرك «الأبيض الشاب» أنه يخوض غمار المونديال وهو يحمل لقب بطل القارة وهو ما يحدث لأول مرة حيث شارك في بطولة 1997 بماليزيا مستفيداً من زيادة عدد المنتخبات المشاركة في المونديال إلى 24 منتخباً لأول مرة، حيث تقرر في ذلك الوقت مشاركة المنتخبات الأربعة الأولى في بطولة آسيا للشباب، وكانت الإمارات ضمن المربع الذهبي لتلك البطولة، وفي المرة الثانية شارك منتخب الإمارات بصفته ممثل الدولة المنظمة لمونديال 2003. أما في البطولة الحالية فإن الجميع ينتظر من «الأبيض الشاب» الكثير بعد أن تألق في البطولة الآسيوية بالدمام وهزم كل منافسيه إلى أن اعتلى عرش القارة ومعه لقب أحسن لاعب صاعد في آسيا. ** وليس أمام منتخب الإمارات لكي يحقق طموحاته في البطولة إلا أن يتعامل مع كل مباراة بالمجموعة على أنها بطولة في حد ذاتها، وألا تخدعه الآراء التي تتردد هنا بأن القرعة خدمت منتخب الإمارات بوقوعه في مجموعة سهلة، وعلى سبيل المثال فإن منتخب جنوب أفريقيا الطرف الثاني في مباراة الليلة هزم كوت ديفوار ونيجيريا في مرحلة المجموعات ببطولة أفريقيا للشباب التي استضافتها رواندا، ويقوده مدرب وطني أيضاً مثلما هو حال منتخب الإمارات، حيث يسعى مدربه سيرامي ليتسواكا لاستثمار عودة فريقه إلى أجواء المونديال بعد 12 عاماً من الغياب، كما أنه يأمل في تقديم مجموعة اللاعبين الجيدين القادرين على تدعيم صفوف منتخبهم الأول عندما يستضيفون مونديال 2010 لأول مرة في تاريخ القارة الأفريقية. ** ولا خلاف على أن اتحاد الكرة وفر لـ «الأبيض الشاب» برنامج إعداد على أعلى مستوى وبذل أقصى الجهد من أجل تأمين مؤازرة جماهيرية حاشدة للفريق خلال مبارياته بالبطولة، ولم يبق إلا أن يحالف الفريق التوفيق لإسعاد جماهيره «الإماراتية والمصرية».
******
** أكد منتخب إسبانيا للشباب أننا نعيش عصر الكرة الإسبانية، فبعد فوز الماتادور الإسباني بلقب بطولة أمم أوروبا، فإن فريق برشلونة فاز بكل ألقاب الموسم الماضي المحلية كما انتزع بطولة أندية أوروبا، وصعد منتخب إسبانيا لنصف نهائي بطولة القارات بجنوب أفريقيا، بعد أن صعق نيوزيلندا بخماسية في المباراة الأولى، وفي النسخة الحالية لمونديال الشباب سحق «الماتادور الصغير» فريق تاهيتي القادم من جزيرة صغيرة في المحيط الهادي بثمانية أهداف نظيفة، ويبدو أن سوء الحظ أوقع لاعبي تاهيتي في مواجهة الإسبان، فبدا الفريق الذي تأهل على حساب نيوزيلندا في مجموعة أوقيانوسيا «أضحوكة المونديال» في اليوم الأول للمجموعة الثانية.
******
** فوز فنزويلا على نسور نيجيريا في افتتاح المجموعة الثانية، هل هو مفاجأة، أم أنه يؤكد التزام النيجيريين بالسن المقررة للبطولة. ** مجرد سؤال؟
http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=31136
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الإثنين سبتمبر 28, 2009 4:09 pm


عصام سالم
«نقطة» من السماء
الثلاثاء 29-09-2009
■■ أقل ما يُقال عن تعادل «الأبيض الشاب» مع جنوب أفريقيا إن السماء أهدت المنتخب نقطة غالية رحمة بجماهيره التي عاشت لحظات عصيبة وهي تتابع تأخر منتخبها بهدفين نظيفين إلى ما قبل النهاية بثلاث دقائق فقط! ■■ ولابد من الاعتراف بأن ذلك التعادل الذي انتزعه الأبيض من فم «أولاد» جنوب أفريقيا في الرمق الأخير فيه الإيجابيات بقدر ما فيه من ضرورة أن تكون هناك وقفة مع النفس، فما حدث أمام جنوب أفريقيا من الممكن جداً ألا يتكرر أمام هندوراس أو المجر، فالفريق كان أبعد ما يكون عن مستواه المعروف، وافتقد الأداء والتنظيم المطلوبين، كما أشرك المدرب عدداً من اللاعبين غير مكتملي الجاهزية وعلى رأسهم عامر عبدالرحمن الذي عاد مؤخراً من الإصابة، ناهيك عن تباعد الخطوط وعدم الاستثمار الجيد للفرص الذهبية التي سنحت للمهاجمين خاصة خلال الشوط الأول.
■■ وعندما نسعد بـ«نقطة» كان يمكن أن تذهب أدراج الرياح فإن ذلك لا يعني أن نغض الطرف عن الأخطاء التي ارتكبها الفريق خلال المباراة وكادت تتسبب في خروج المنتخب بهزيمة كاريثة!
■■ وما حدث أمام كوريا الجنوبية في نهائيات آسيا بالدمام عندما تأخر الأبيض بهدف، ثم تعادل في الدقيقة الأخيرة وفاز في الوقت المحتسب بدل الضائع، وهو نفس مشهد مباراة الأبيض الشاب مع جنوب أفريقيا، لحظات استثنائية يجب ألا نركن إليها كثيراً، حتى لا ندفع الثمن غالياً.
■■■■■■
■■ الزخم الجماهيري الذي صاحب الظهور الأول للأبيض الشاب في المونديال يؤكد خصوصية العلاقة بين مصر والإمارات، ولا أتصور أن يحظى أي منتخب آخر في البطولة، غير مصر والإمارات، بهذا الدعم الجماهيري غير المسبوق، وكلمة حق فإن الزملاء في الصحافة المصرية وعلى رأسهم الزميل عصام عبدالمنعم رئيس تحرير «الأهرام الرياضي» لعبوا دوراً رائعاً في حشد الجماهير المصرية خلف منتخب الإمارات حيث شدد في زاويته اليومية بصحيفة «الأهرام» على أن مباراة الإمارات وجنوب أفريقيا فرصة سانحة لكي ترد الجماهير المصرية الجميل لمنتخب الإمارات الذي وقفت جماهيره بكل قوة خلف منتخب مصر خلال مشاركته في مونديال «الإمارات 2003».
■■■■■■
■■ مفاجأة هندوراس باتت حديث الناس في الإسكندرية، فبرغم أنها تشارك في البطولة بعد أن احتلت المركز الثالث في مجموعة الكونكاكاف إلا أنها «صدمت» المجر بثلاثية منحتها صدارة المجموعة، وهو انذار مبكر لـ«الأبيض الشاب» قبل لقاء هندوراس غداً في مباراة «قد» تحدد ملامح الصدارة مبكراً في المجموعة السادسة.
■■■■■■
■■ ما بين ثمانية إسبانيا وخماسية البرازيل يرفع مونديال «مصر 2009» شعار «البقاء للأقوى» والأقدر على مواجهة ضغوط البطولة وتقلباتها! ■■ و«اللبيب بالإشارة يفهم»!
http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=31323
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الثلاثاء سبتمبر 29, 2009 8:54 pm


عصام سالم
في انتظار الأفضل!
الأربعاء 30-09-2009
■■ لا مجال أمام مهدي علي مدرب منتخب الشباب إلا أن يعيد حساباته وهو يواجه منتخب هندوراس في الظهور الثاني و»الأبيض الشاب» في مونديال «مصر 2009» اليوم.
فما حدث أمام جنوب أفريقيا يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أنه كانت هناك حسابات خاطئة فما شاهده مهدي على على الواقع في مباراة ألمانيا وجنوب أفريقيا الودية التي تابعها في ألمانيا لم يكن له علاقة من قريب أو بعيد بما شاهدنا عليه مستوى جنوب أفريقيا في افتتاح المجموعة السادسة، فالفريق الذي خسر بالستة أمام ألمانيا «ودياً» كان قاب قوسين أو أدنى من مغادرة ستاد الإسكندرية بالنقاط الثلاث كاملة، ولكن القدر كان رحيماً بجماهير الإمارات عندما انتصرت عزيمة الشباب فحولت الهزيمة إلى تعادل، في مباراة فاجأنا فيها منتخب جنوب أفريقيا بمجموعة من اللاعبين الذين يجمعون بين السرعة والمهارة وعلى رأسهم اللاعب سيريرو الذي أزعج دفاع الإمارات كثيراً وبعد أن كنا قد دخلنا المباراة وفي اعتقادنا أن دفاع جنوب أفريقيا لا حول له ولا قوة وأنه سيكون سبيلنا للوصول مراراً وتكراراً إلى مرماه، حدث العكس وبدا دفاع الإمارات في غير حالته ولولا براعة الحارس يوسف عبدالرحمن لاستقبلت شباك الأبيض أكثر من الهدفين.
■■ ومن شاهد مباراة هندوراس مع المجر تأكد أن المنتخب الهندوراسي القادم من مجموعة الكونكاكاف لن يكون صيداً سهلاً بعد أن قهر المجر بثلاثية نظيفة وضعته على قمة المجموعة في يومها الأول، وجمع الفريق بين الأداء والنتيجة، وظهرت بوضوح قدرة لاعبيه على التسديد المحكم من خارج المنطقة فضلاً عن اللياقة البدنية العالية.
■■ وليس أمام منتخب الإمارات سوى أن يصحح أوضاعه الدفاعية، وأن يستعيد وسط الملعب قوته وفاعليته وأن يحرص على استثمار أنصاف الفرص، بعد أن كاد يدفع ثمن إهدار الفرص أمام مرمى جنوب أفريقيا.. غالياً، والأهم من كل ذلك هو الانضباط التكتيكي، حيث تعرض الفريق لخطورة بالغة خلال مباراة جنوب أفريقيا، عندما اندفع لاعبو الوسط للهجوم مما خلق مساحات شاسعة في منتصف ملعب الإمارات، استغلها «أولاد» جنوب أفريقيا وأحرجوا دفاع وحارس مرمى المنتخب.
■■ وكل ما نتمناه أن تكون مباراة هندوراس بمثابة البداية الحقيقية لـ»الأبيض الشاب» في المونديال، وكلنا ثقة بأن المشهد الجماهيري الرائع في مباراة جنوب أفريقيا سيتكرر اليوم، والمهم أن يثبت لاعبو الإمارات للجماهير أنها «تراهن» على منتخب يستحق كل ذلك الدعم والمؤازرة.
■■ ■■ ■■
■■ «الأسماك الكبيرة» تلتهم «الأسماك الصغيرة» بلا رحمة في مونديال الشباب، فبدأت بعض المنتخبات تحزم حقائبها استعداداً للرحيل بعد أيام معدودة من انطلاقة البطولة!
http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=31427
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 10:36 pm


عصام سالم
المصريون بين البقاء والرحيل!
الخميس 01-10-2009
<table border=0 cellSpacing=0 cellPadding=10 width="100%"><tr><td vAlign=top width=330><table id=pbody class=pbodyS border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%"><tr><td>* يدرك منتخب مصر وهو يخوض مباراته الأخيرة في الدور الأول بلقاء إيطاليا الليلة أنه أمام لحظة فارقة في مشواره بالمونديال الذي يحط الرحال لأول مرة على أرض الكنانة، فالخسارة أمام باراجواي وضعت الفريق فوق صفيح ساخن، فبدلاً من التأهل المبكر للدور الثاني، وجد نفسه مهدداً بالخروج من البطولة إذا لم يحقق نتيجة إيجابية أمام إيطاليا.
* * وعلى الرغم من أن الفريق الإيطالي ليس بنفس قوة منتخب باراجواي، إلا أن تراجع مستوى أداء الفريق في المباراة الأخيرة وعدم استثماره النقص العددي لمنتخب باراجواي الذي فَقَدَ أيضاً جهود حارسه الأساسي في الشوط الثاني يجعل الجماهير المصرية تضع يدها على قلبها خشية تكرار الخسارة والخروج مبكراً من «مولد» المونديال، ولو حدث ذلك فإن البطولة ستخسر كثيراً بخروج فريق الدولة المنظمة بجماهيره الغفيرة التي رافقته في الافتتاح بالإسكندرية وتواصلت معه بالزخم نفسه في القاهرة.
* * وشخصياً أرى أن الخطر على المنتخب المصري لا يأتي فقط من الطليان الذين جمعوا 4 نقاط حتى الآن، بل يأتي من داخل المنتخب المصري حيث فجرت الخسارة الأخيرة المشاكل وكشفت عن حالة عدم الانسجام بين أفراد الجهاز الفني إزاء إصرار سكوب مدرب الفريق على عدم الاستئناس برأي مساعديه وخاصة هاني رمزي الحائز شهادة تدريبية تؤهله للتدريب في ألمانيا.
* * عموماً من حق المصريين أن يستعيدوا روح التفاؤل بلقاء إيطاليا التي كسبها المنتخب الأول في شهر يونيو الماضي برأسية محمد حمص في بطولة القارات بجنوب أفريقيا.
* * *
* * الجيل الحالي لمنتخب مصر هو أكثر الأجيال حظاً في مسيرة المنتخب، فهي المرة الأولى التي يحظى فيها منتخب الشباب بخوض المونديال على أرضه وبين جماهيره، وهي ميزة لم تتوافر لجيل منتخب شوقي غريب الذي حقق أفضل إنجاز في تاريخ الكرة المصرية عندما نال برونزية مونديال الأرجنتين عام 2001 بفوزه في مباراة المركز الثالث على باراجواي التي عادت بعد 8 سنوات لترد الدين وتضع منتخب مصر في موقف لا يحسد عليه
* * *
* * ليس أمام منتخب مصر إلا أن يعيد النظر في طريقة لعبه، وأن يواجه دفاع إيطاليا بمهاجمين اثنين وليس بمهاجم واحد، وذلك بإشراك بوجي بجوار محمد طلعت، وهو ما كان يجب أن يلجأ إليه سكوب المدير الفني للفريق لاستثمار النقص العددي لفريق باراجواي.
* * *
* * منتخب مصر تعرض للسرقة مرتين في يوم واحد، الأولى بسرقة مكافآت مباراة ترينداد والثانية في الدقيقة 93 من مباراة باراجواي!
* * *
* * إنها بطولة لا تتوقف طويلاً عند التاريخ وترفع شعار «العطاء قبل الأسماء». </TD></TR></TABLE>http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=31607</TD></TR></TABLE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الخميس أكتوبر 01, 2009 10:20 pm


عصام سالم
تجاوزنا «صدعة الرأس» بالفوز على هندوراس!
الجمعة 02-10-2009
* تجاوز «الأبيض الشاب» صدعة الرأس عندما فاز على هندوراس في ثاني مبارياته بمونديال «مصر 2009» فضرب أكثر من عصفور بحجر واحد حيث تذوق طعم الفوز الأول في البطولة التي يشارك فيها حاملاً لقب بطل آسيا، وثانيها أن ذلك الفوز الذي جاء بقدم أحمد خليل أحسن لاعب صاعد في آسيا ضمن منتخب الإمارات مقعداً في دور الـ16، حتى لو جاء في المركز الثالث لمجموعته برغم أن الطموح يجب أن يكون في المركز الأول حتى يستمر الفريق في الإسكندرية ولا يواجه أحد الفرق التي تتصدر مجموعتها.
** كما أن الفوز على هندوراس أثبت أن «الأبيض» عندما يستعيد بعضاً من مستواه الحقيقي فإنه يمكن أن يكون رقماً صعباً، فعندما تجاوز الفريق الأخطاء التي ارتكبها في مباراة جنوب أفريقيا لا سيما في الشق الدفاعي وعودة عامر عبد الرحمن إلى مستواه المعروف قدم الفريق عرضاً أشاد به مدرب هندوراس نفسه الذي اعترف بأن فريقه حاول قدر استطاعته أن يعادل النتيجة ولكن رغبة منتخب الإمارات في الفوز كانت أقوى، فكسب وتأهل انتظاراً لتحديد من يرافقه إلى الدور الثاني.
** ويُحسب لـ«الأبيض الشاب» أنه أكد أن كرة الإمارات عندما تشارك في «مونديال الشباب» فإنها لا تغادر من الدور الأول، فعندما شارك المنتخب في مونديال ماليزيا 1997 صعد إلى الدور الثاني، وعندما شارك في مونديال «الإمارات 2003» شق طريقه إلى الدور الثاني أيضاً عندما هزم أستراليا بالهدف الرائع لإسماعيل مطر وتأهل إلى دور الثمانية، والمهم الآن أن يبذل المنتخب قصارى جهده من أجل استثمار فوزه على هندوراس سعياً للفوز ببطولة المجموعة.
***
** «الدقيقة 93» منحت بطاقة التأهل المبكر لمنتخب الإمارات، ومن الممكن جداً أن تكون سبباً في خروج جنوب أفريقيا من البطولة!
***
** حمدان الكمالي «قيصر» منتخب الشباب شكّل مع سعد سرور ثنائياً في قلب الدفاع الإماراتي حال دون وصول مهاجمي هندوراس إلى شباك الحارس المتألق يوسف عبدالرحمن.
***
** لايزال الزخم الجماهيري المصاحب لمباريات منتخب الإمارات مستمراً، وللمرة الثانية على التوالي تضيق مدرجات ستاد الاسكندرية بجماهيرها الإماراتية والمصرية في «سيمفونية رائعة»، وإن كان ذلك لا يمنع من القول بأن بعض المشجعين القادمين من الإمارات يتسببون في إزعاج البعثة وينسون أنهم في مهمة وطنية لدعم المنتخب، حتى أن البعثة اضطرت إلى إعادة أحدهم إلى البلاد، بينما يطالب بعضهم بـ«بدل سفر» نظير قيامه بمهمته!
** والتجربة برمتها في حاجة إلى إعادة نظر حتى نستفيد من درس «مونديال الشباب».
http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=31699
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأحد أكتوبر 04, 2009 5:24 am


عصام سالم
«مونديال المستقبل» لا يعترف بالماضي!
الأحد 04-10-2009
* مشكلة معظم المتابعين لمونديال الشباب أنهم يقيّمون مستويات الفرق المشاركة على أساس تاريخ كل دولة في عالم كرة القدم، كما أن ترشيحاتهم ترتكز غالباً على اعتبارات تاريخية لا أساس لها بالواقع الحالي، فمونديال الشباب ما هو إلا مسرح كبير يستعرض من خلاله النجوم الجدد مواهبهم الكروية أملاً في انتزاع شهادة ميلاد من أجل المستقبل.
* * وعندما يتعلق الأمر بالحديث عن منتخب البرازيل للشباب مثلاً، فإنه لا مجال للحديث عن تاريخ الكرة البرازيلية على مستوى الفريق الأول، إلا إذا كان ذلك في إطار الإشارة إلى تاريخ البرازيل الكروي، دون أن نربط ذلك بواقع منتخب الشباب سلباً أو إيجاباً.
* * ولا أدل على ذلك من حالة منتخب إنجلترا الذي صعد لمونديال الشباب بصعوبة فخسر أمام التشيك وتعادل مع إيطاليا وفاز فقط على اليونان وصعد للمونديال مستفيداً من إتاحة 6 مقاعد للمنتخبات الأوروبية.
ولم يكن أمر الإنجليز أفضل حالاً في مونديال الشباب، حيث خرجوا بنقطة واحدة إثر التعادل مع أوزبكستان وبعد خسارتين متتاليتين، أمام أوروجواي صفر/1 وأمام غانا صفر/4، ولو كنا قد ربطنا مشاركة المنتخب الإنجليزي بعراقة كرة بلادها ونجومها، لرشحنا الفريق للوصول - على الأقل - لنصف نهائي البطولة.
* * كما أن إيطاليا الفائزة بآخر نسخة لكأس العالم 2006، لم تكسب في الدور الأول لمونديال الشباب سوى منتخب ترينيداد وتوباجو، بينما تعادلت مع باراجواي وخسرت بالأربعة أمام مصر، ولولا قاعدة صعود «أفضل الثوالث» لحجز «الآزوري الصغير» تذاكر العودة على أول طائرة متجهة إلى روما!
* * أما منتخب الأرجنتين فحدّث ولا حرج، فبرغم إنجازات كرة التانجو المميزة في مونديال الشباب الذي فاز بلقبه ست مرات من بينها 5 ألقاب في آخر سبع بطولات إلا أنه لم يتمكن من التأهل للبطولة الحالية فبات «الغائب الكبير» عن مونديال «مصر 2009» وفقد فرصة الدفاع عن لقبه بصفته حامل لقب بطولة كندا 2007 عندما هزم التشيك في نهائي مثير 2/1.
* * كما أن بطولة كأس العالم للشباب كان لها الأفضل في إبراز نجومية نخبة من اللاعبين الأرجنتينيين فقدمت النجم الكبير دييجو مارادونا والرائع ليونيل ميسي.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=31920
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأحد أكتوبر 04, 2009 9:12 pm


عصام سالم
ولاتزال للحلم بقية
الإثنين 05-10-2009
لعلها من المرات النادرة التي لا تشعر فيها بالمرارة لخسارة إحدى المباريات، حيث لم تنعكس الهزيمة أمام المجر في ختام مباريات المجموعة السادسة سلباً على معنويات لاعبي «الأبيض الشاب» لإدراكهم بأن الخسارة وإن كانت تحرمهم من مؤازرة جمهور الإسكندرية، إلا أنها في المقابل تحقق أكثر من مكسب.
* وجاء الفوز بالمركز الثاني بالمجموعة ليضع المنتخب في مواجهة منتخب فنزويلا الذي لا يعد ضمن أقوى منتخبات البطولة، وإن كان ذلك لا يعني الاستهانة به، فهو الفائز بالمركز الثاني في المجموعة الثانية ولم يخسر سوى من إسبانيا، بينما فاز على كوريا الجنوبية بهدف وعلى تاهيتي «الحلقة الأضعف» بالثمانية.
* كما أن الفوز بالمركز الثاني منح الفريق راحة إضافية، حيث يبلغ الفاصل الزمني بين مباراة المجر ولقاء فنزويلا ثلاثة أيام بدلاً من يومين وهو ما يمنح الفرصة للفريق لإعادة ترتيب أوراقه قبل مباراة ترفع شعار «الفوز أو الوداع».
* وحتى يتمكن «الأبيض الشاب» من تجاوز دور الـ16 والصعود لمرحلة الثمانية الكبار لابد أن يتخلص من الأخطاء المتكررة التي وضعته في مواقف كان في غنى عنها، مثل الهفوات الدفاعية التي تسببت في أكثر من هدف في مباراتيه مع جنوب أفريقيا والمجر، فضلاً عن الإنذارات التي لم يكن لها أي داع وكانت وراء طرد أحمد علي في مباراة هندوراس وإيقاف عبدالعزيز هيكل أمام فنزويلا لحصوله على الإنذار الثاني أمام المجر وهو قوة دفاعية كان الفريق في أمس الحاجة إليها وهو يواجه المنتخب القادم من أميركا الجنوبية ليسجل أول مشاركة للكرة الفنزويلية في تاريخ المونديال.
* * * *
* تستحق المجموعة السادسة لقب «مجموعة المفارقات»، فمنتخب هندوراس الذي فاجأ الجميع في الجولة الأولى بفوزه على المجر بثلاثية نظيفة تصدر بها المجموعة، سرعان ما تراجع ليخسر أمام الإمارات وجنوب أفريقيا ليحتل المركز الأخير ويودع البطولة مع شقيقه منتخب ترينيداد وتوباجو باعتبارهما ممثلي الكونكاكاف بالبطولة.
* ومنتخب المجر الذي بدأ البطولة بخسارة ثقيلة أمام هندوراس، سرعان ما صحح أوضاعه وفاز على جنوب أفريقيا برباعية قبل أن يكسب منتخب الإمارات بهدفين، لينتزع المركز الأول بالمجموعة، بعد أن كان مرشحاً للفوز بالمركز الأخير.
* ومنتخب الإمارات الذي كان يمكن جداً أن يخسر أمام جنوب أفريقيا بتأخره بهدفين نظيفين، إلا أنه أدرك التعادل في الوقت الضائع 2-2 وعزز تلك النقطة الغالية بالفوز على هندوراس، فكان أول الصاعدين من المجموعة إلى الدور الثاني.
* * * *
* منتخب أميركا غادر البطولة مبكراً برغم أنه يتساوى في عدد النقاط وفارق الأهداف (-3) مع منتخب كوستاريكا ثالث المجموعة الخامسة، وما حدث هو أن منتخب كوستاريكا سجل خمسة أهداف ودخل مرماه ثمانية أهداف، بينما سجلت أميركا أربعة أهداف ودخل مرماها سبعة أهداف، وتم ترجيح كفة كوستاريكا لتسجيلها عدداً أكبر من الأهداف (5 أهداف مقابل 4 لأميركا)، والسؤال هل رحم القدر منتخب مصر بلقاء كوستاريكا وليس أميركا، انطلاقاً مما حدث في بطولة العالم للقارات الأخيرة عندما فازت مصر على إيطاليا ثم خسرت بثلاثية أمام أميركا، وهو ما خشى المصريون تكراره في مونديال الشباب، حيث كان من الممكن أن يواجه أميركا بعد أيام قليلة من فوزه على إيطاليا، أم أن كوستاريكا التي خسرت من البرازيل صفر-5 وأمام التشيك 2-3 ولم تكسب سوى استراليا 3-صفر يمكن أن تفاجئ المنتخب المصري على أرضه وبين جماهيره في مباراة تمثل بوابة «العبور» لربع النهائي.
الإجابة يوم 6 أكتوبر!
http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=32008
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الثلاثاء أكتوبر 06, 2009 3:17 am


عصام سالم
«العبور»
* يواجه منتخب مصر صاحب الأرض والجمهور اختباراً جديداً اليوم عندما يلتقي منتخب كوستاريكا، أملاً في «العبور» إلى ربع النهائي في ذكرى يوم النصر، حيث تصادف المباراة يوم 6 أكتوبر الذي يعتز به كل العرب.
** ويدرك المصريون أن تجاوز عقبة كوستاريكا يستوجب أن يكون الفريق بأحسن حالاته الفنية والبدنية والنفسية ومعالجة الأخطاء الدفاعية «الساذجة» التي وضعت الفريق أكثر من مرة في موقف حرج كاد يطيح به خارج البطولة مع التأكيد على احترام المنافس وعدم الاستهانة بمنتخب كوستاريكا الذي احتل المركز الثالث في مجموعته خلف البرازيل وتشيكيا، وكاد يقلب الطاولة ويهزم التشيك وينتزع المركز الثاني، ولكن خسارة الدقائق الأخيرة منحته المرتبة الثالثة، وكم من الفرق جاء من الخلف ليخلط الأوراق خاصة أننا نتعامل مع مباريات لا تعرف أنصاف الحلول فإما أن تكسب وتعبر.. وإما أن تخسر وتودع، ومن ينسى ما حدث لإيطاليا في مونديال 1982 عندما تأهلت للدور الثاني بثلاثة تعادلات وبفارق هدف، لكنها نجحت بعد ذلك في الفوز على الأرجنتين والبرازيل وألمانيا لتعتلي عرش المونديال، بينما رئيسها يرقص في المدرجات!
** وأخطر ما يهدد طموحات المصريين تلك الثقة الزائدة التي بدا عليها الجهاز الفني عقب الفوز على إيطاليا، حيث يردد كثيراً أن الفوز بالبطولة للمصريين بعد تجاوز عقبة إيطاليا برغم أن المنطق يؤكد أن التعامل مع مباريات البطولة بالقطعة دون حرق المراحل، هو الوضع الأمثل، فكل مباراة لها ظروفها وملابساتها، ولايزال الوقت مبكراً للحديث عن المباراة النهائية بالبطولة.
** وما يؤكد نظرية «القادمين من الخلف» أن منتخب إسبانيا الذي صعد بشق الأنفس للبطولة الحالية، تحول إلى نجمها الأول والمرشح المثالي للفوز بلقبها وإن كانت التجارب السابقة علمتنا ألا نتسرع في إصدار الأحكام، فكل دور من أدوار البطولة - من الآن وحتى النهائي، يختلف شكلاً وموضوعاً عن طبيعة الدور الأول الذي كان يسمح بالتعويض، أما الأدوار التالية فلا تعترف إلا بالأقوى والأقدر على مواجهة كل الضغوط التي تفرضها منافسات تطبق قاعدة «خروج المغلوب» بما فيها إمكانية تمديد المباراة لشوطين إضافيين يتطلبان لياقة بدنية عالية، وكذلك إمكانية اللجوء إلى ركلات الترجيح، حيث حرق الأعصاب قبل تحديد من يمر.. ومن يغادر.
** مع تمنياتنا لسفيري العرب في المونديال بتجاوز مأزق دور الـ16.. وبعدئذ لكل حادث حديث.

http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=32108
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الأربعاء أكتوبر 07, 2009 6:38 am


عصام سالم
معركة «السويس»!
لأربعاء 07-10-2009
* عندما يواجه «الأبيض الشاب» منافسه الفنزويلي في الدور الثاني لمونديال الشباب اليوم فإنه يكون قد تحول من مرحلة التأهل من المجموعة السادسة إلى مرحلة التحدي، التي لا تعترف إلا بأصحاب القلوب القوية القادرين على التعامل مع هذه المرحلة بكل ما تستحقه من تركيز واحترام المنافس، والسعي لاستثمار أنصاف الفرص بعد أن كشفت مباريات الدور الأول أن منتخب الإمارات كان من أكثر المنتخبات إضاعة للفرص السهلة التي كادت تكلف الفريق الخروج من البطولة مبكراً.
** وستكون «معركة السويس» اختباراً حقيقياً لقدرات الأبيض الذي لم يقدم وجهه الحقيقي حتى الآن، ولو كان الفريق في حالته فإنه سيتجاوز منتخب فنزويلا، خاصة أن الأبيض سيحظى بمؤازرة جماهيرية لن تقل عما رافقه عندما حلّ ضيفاً عزيزاً على مدينة الإسكندرية.
** وإذا كان الفريق سيخسر اليوم جهود مدافعه عبدالعزيز هيكل، بأن عودة المهاجم أحمد علي بعد الإيقاف أمام المجر من شأنه أن يعزز القدرات الهجومية للفريق.
****
** نجح «الطليان» في ترويض الثور الإسباني وأبعدوه عن حلبة السباق، وهو ما عجزت عنه منتخبات فنزويلا ونيجيريا وتاهيتي في الدور الأول، وتحول «الإسباني» من الفارس الأول في البطولة وأقوى المرشحين لنيل لقبها.. إلى أول المغادرين، بعد أن سقط في فخ «الآزوري الصغير».
** وللإنصاف فإن منتخب إسبانيا الذي أبهر الجميع في الدور الأول، دفع أكثر من فاتورة في مباراته مع إيطاليا عندما لعب منقوصاً من أحد لاعبيه منتصف الشوط الأول، كما أنه لم يستثمر احتساب ركلة جزاء لصالحه قبل ثماني دقائق فقط من نهاية المباراة بينما كانت النتيجة تشير إلى تفوق الطليان 2-1 ولو سجل الإسبان من ركلة الجزاء لتعادلوا 2-2 ولا أحد يستطيع أن يتكهن بعد ذلك بالسيناريو النهائي للنتيجة.
** لقد خسرت البطولة أحد أبرز نجومها وكل العزاء لعشاق الكرة الإسبانية التي تسجل حضوراً في كل المناسبات العالمية.. حالياً!
****
** شمشون الكوري شرّف الكرة الآسيوية ووضع نقطة في آخر السطر لمشاركة منتخب باراجواي في البطولة، بعد أن أثبت أن السرعة الكورية باتت أحد أهم عناوين البطولة الحالية، وكل الأمل أن يكمل «الأبيض الشاب» نجاحات الكرة الآسيوية بتخطي عقبة فنزويلا والتأهل للمرة الثانية إلى ربع نهائي المونديال.
** وقولوا يارب.
http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=32226
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الجمعة أكتوبر 09, 2009 5:20 am


عصام سالم
أحمد خليل
الجمعة 09-10-2009
■ لا خلاف على أن أحمد خليل نجم المنتخب الوطني للشباب والحائز على لقب أفضل لاعب صاعد في آسيا يمثل أحد أبرز اللاعبين الذين يحظون بمتابعة حثيثة من قبل المراقبين في «مونديال المستقبل» «مصر 2009».
■ وبرغم أن أحمد خليل سجل هدف الفوز لـ«الأبيض الشاب» في مرمى هندوراس، وكان ذلك الهدف بمثابة تأشيرة المرور إلى الدور الثاني مبكراً، وبرغم أنه أحرز هدف الفوز في مرمى فنزويلا الذي قاد الأبيض لربع نهائي البطولة، حيث لقاء كوستاريكا بستاد القاهرة.
■ برغم ذلك، إلا أن هناك ثمة شعورا بأن لدى أحمد خليل أكثر بكثير مما قدمه حتى الآن، وأن بمقدوره أن يفوز بلقب هداف المونديال، لو لم يهدر كل هذا العدد من الفرص السهلة التي لاحت له في كل مباريات المنتخب بالبطولة.
■ ولاتزال أمام أحمد خليل الفرصة للظهور بمستواه الحقيقي الذي يمكن أن يخطف به الأضواء من معظم مهاجمي دور الثمانية.
■ مع كل أمنيات التوفيق لأحمد خليل ورفاقه في إسعاد كل جماهير الكرة العربية.
■ ■ ■ ■
■ من تابع أجواء ما بعد الفوز على فنزويلا من السهل عليه أن يدرك حجم المكاسب التي حققها منتخب الإمارات حتى الآن، ويكفي ذلك الزخم الإعلامي الذي تحول كلية لصالح منتخب الإمارات، باعتباره السفير الوحيد للكرة العربية بالبطولة، بعد أن تحوّل لاعبو منتخب مصر إلى مقاعد المتفرجين.
■ ولابد للبعثة الإدارية أن تتعامل مع هذا الزخم الإعلامي وفق سياسة جديدة تؤمّن للاعبين وجهازيهم الفني والإداري التركيز الكامل، حتى لا ينشغل الفريق عن المهمة المرتقبة أمام كوستاريكا بوابة العبور إلى نصف النهائي وهو إنجاز - إن تحقق - فإنه سيكون الأول من نوعه في تاريخ الكرة الإماراتية ويضمن لـ«الأبيض الشاب» أن يبقى تحت شمس البطولة حتى اليوم الأخير.
■ ■ ■ ■
■ قيمة الفوز على فنزويلا تتضاعف إذا علمنا أن فنزويلا صعدت لمونديال الشباب على حساب منتخب الأرجنتين حامل لقب بطولة «كندا 2007» والذي يعد «الغائب الأكبر» عن مونديال «مصر 2009» حيث يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة «6 مرات» منها 5 مرات في آخر سبع بطولات.
■ كما يضاعف من قيمة الفوز على فنزويلا أيضاً أن التشكيلة الفنزويلية ضمت خمسة لاعبين «أي ما يقارب نصف التشكيلة من الذين يلعبون في الدوري الإسباني والإيطالي والبرتغالي».
■ فوز ألمانيا - بعشرة لاعبين - على نيجيريا في الدقيقة 93 وصعودها لربع النهائي أشبه بـ «هدف ذهبي» في مرمى كل أندية «البوندسليجا» التي لم تسمح للاعبيها بالانضمام للمنتخب في «مونديال القاهرة»!
http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=32475
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 5215
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )   الجمعة أكتوبر 09, 2009 9:12 pm


عصام سالم
فرصة تاريخية!
السبت 10-10-2009
■■ يدرك لاعبو منتخب الإمارات للشباب جيداً أنهم أمام فرصة تاريخية عندما يواجهون منتخب كوستاريكا في رُبع نهائي مونديال الشباب.
■■ وبعد الفوز على فنزويلا والانضمام إلى ركب أقوى ثمانية منتخبات بالبطولة فإن من حق «الأبيض الشاب» أن تتضاعف طموحاته، أملاً في تحقيق إنجاز غير مسبوق بـ «العبور» إلى مربع الذهب في البطولة.
■■ وعلى الرغم من أن المنافس الكوستاريكي يخوض المباراة بمعنويات عالية بعد أيام من تحقيقه أكبر مفاجأة بالبطولة بالفوز على منتخب مصر و80 ألف متفرج إلا أن واقع تلك المباراة التي فرضت حالة من الإحباط على الأوساط الكروية المصرية، يؤكد أن الأخطاء الساذجة وغياب ثقافة الانتصار كانت وراء خسارة مصر وخروجها المبكر من المونديال أي أن فوز كوستاريكا لم يكن انعكاساً لقوة فريق صعد إلى الدور الثاني بالمركز الثالث في مجموعته، بقدر ما جسد الحالة الغريبة والعجيبة التي كان عليها منتخب مصر، على صعيد الأفراد والمجموعة.
■■ وبقوة العزيمة التي قادت منتخب الإمارات لتحويل خسارته بهدفين أمام جنوب أفريقيا إلى تعادل مثير 2-2 في الدقيقة 93.
■■ وبقوة العزيمة التي حولت تأخر الفريق بهدف أمام فنزويلا إلى فوز بهدفين مع الرأفة، يمكن لمنتخب الإمارات أن يواصل مشواره الناجح في المونديال وأن يشق طريقه إلى نصف النهائي.
■■ وكل ما نأمله ألا يقع الأبيض الشاب في الأخطاء نفسها التي ارتكبها شقيقه منتخب مصر أمام كوستاريكا، عندما اعتمد على الكرات الطويلة والعالية لغزو مرمى الفريق، فسهل مهمة مدافعي كوستاريكا الذين لم يعانوا هم أو حارس مرماهم من فرص حقيقية بينما انكشف دفاع مصر أمام الهجمات السريعة المرتدة فاستقبلت شباكه هدفين من دون أن تكون لديه قوة الفعل التي تعينه على مواجهة ضغوط وتقلبات المباراة.
■■ كما أن لاعبي منتخب الإمارات ليسوا في حاجة إلى من يذكرهم بأهمية عدم السقوط في براثن التصريحات الخادعة لمدرب كوستاريكا رونالد جوانزاليس الذي سعى لـ «تحذير» لاعبي الإمارات بالتأكيد على أن ما حققه منتخب كوستاريكا حتى الآن يعد إنجازاً تاريخياً، ويكفي الصعود إلى ربع النهائي عبر بوابة منتخب مصر صاحب الأرض والجمهور!
■■ وبالتأكيد فإن تلك التصريحات لا هدف من ورائها سوى تخفيف الضغط عن لاعبيه وإن كان جوانزاليس سيسعى مع فريقه لتعزيز إنجاز الصعود إلى ربع النهائي.
■■ وكلنا ثقة بأن الأبيض الشاب لن يشغل نفسه كثيراً بتلك التصريحات وأنه سيكون في قمة تركيزه من أجل تحقيق إنجاز يؤكد من خلاله أنه لا يمكن أن يكون رقماً هامشياً في المونديال.
■■ وقولوا يا رب.
http://www.alittihad.ae/column.php?category=51&column=8&id=32576
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdelmonemhasaballa.roo7.biz
 
صباح الخير يا إمارات(عصام سالم )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 8انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كفركلا الباب :: المنتديات العامة :: منتدى أخبار كفركلا الباب-
انتقل الى: